تحتاج المواد اللاصقة التقليدية إلى الهواء أو الحرارة أو الضوء كي تتماسك، بالإضافة إلى أنها باهظة الثمن وتستهلك كميات كبيرة من الطاقة.

ولذا طور علماء جامعة نانيانج التقنية في سنغافورة غراءً جديدًا لا يحتاج سوى المجال المغناطيسي كي يتماسك. ويمتاز الغراء الحديد بمزايا عديدة ويصلح لتطبيقاتٍ كثيرة.

وقال تيري ستيلي، الأستاذ المساعد في جامعة نانيانج، أن التقنية الجديدة تتضمن تماسك الغراء خلال دقائق معدودة من تعرضها للمجال المغناطيسي دون الحاجة إلى استخدام الحرارة العالية. وأضاف أن ذلك يمثل إنجازًا كبيرًا لأن بعض الأسطح تتأثر بالحرارة بصورةٍ كبيرة، مثل الإلكترونيات المرنة والبلاستيك الذي يتحلل حيويًا، ولذا لا يصلح معها استخدام المواد اللاصقة التقليدية.

تماسك خلال 5 دقائق

يتضمن الغراء الجديد جسيمات نانوية مغناطيسية ترتفع درجة حرارتها وتتماسك خلال أقل من 5 دقائق عندما تتعرض إلى طاقة كهرومغناطيسية.

ويصلح الغراء الجديد لتطبيقاتٍ عديدة، مثل الصناعات الطبية والأدوات الرياضية والطائرات، بفضل تماسكه السريع. وقال ريشا شودري، المؤلف الرئيس للدراسة، أن الغراء الجديد يساعد أيضًا في خفض التكاليف بسبب توفيره للطاقة.

وقال الأستاذ راجو في. رامانوجان أن التقنية الجديدة تساعد في تطوير خطوط التجميع التقليدية، إذ يمكن تطبيق الغراء الجديد بين أجزاء عديدة ثم تعريض إلى المجال المغناطيسي في وقتٍ واحد ما يوفر الوقت والتكاليف.