الجزائر الجديدة تبنى على "الاختيار الحر"

أخبار

الجزائر الجديدة تبنى على "الاختيار الحر"

منذ 4 أيام

 الجزائر الجديدة تبنى على "الاختيار الحر"

أكد رئيس السلطة الوطنية المستقلة للانتخابات، محمد شرفي، اليوم الخميس بالجزائر العاصمة، أن الجزائر الجديدة تبنى على "الاختيار الحر" للشعب لمن يمثله في المجالس المنتخبة، مطمئنا الناخبين بأن أصواتهم في الانتخابات المحلية ليوم السبت القادم "أمانة" وستكون "محفوظة".

وفي تصريح للصحافة على هامش زيارة قادته إلى مركز الانتخاب "عبد الرحمان قهواجي" ببلدية وادي قريش ومركز "محمد خميستي" ببلدية الشراقة للوقوف على آخر الاستعدادات ليوم الاقتراع الخاص بمحليات 27 نوفمبر الجاري، قال شرفي أن "الجزائر الجديدة تبنى عبر الاختيار الحر للشعب لمن يتولى أموره"، مشيرا بالقول: "مسيرتنا بدأناها برئيس ذي شرعية ثم برلمان حر وسنكملها بمجالس بلدية وولائية يسيرها من اختارهم الشعب".

وأضاف في ذات السياق أن السلطة الوطنية المستقلة للانتخابات "حرصت منذ الانتخابات الرئاسية في 2019 على صون الأمانة"، مستدلا في ذلك بعدد المتطوعين لمراقبة عملية الاقتراع، والذين يجري --مثلما قال-- "إدماجهم تدريجيا مع المؤطرين، حيث يمثلون الاحتياط الحقيقي للحفاظ على الأمانة التي تمثل هدفنا الأسمى"، مطمئنا الناخبين بأن "أصواتهم في الانتخابات المحلية ليوم السبت القادم أمانة وستكون محفوظة".

كما شدد على أهمية الانتخابات المحلية في مسار استكمال البناء المؤسساتي للمرحلة الجديدة التي تعيشها الجزائر، معتبرا أن "صون الأمانة هو الهدف الأسمى الذي تنشده السلطة الوطنية المستقلة للانتخابات".

وفيما يتعلق بجاهزية مراكز ومكاتب الاقتراع، اعتبر شرفي أنها في مستوى الإمكانيات المادية والتقنية التي تم تسخيرها، لاسيما احترام البروتوكول الصحي، مبرزا وجود "إلمام كبير لدى المؤطرين بالإجراءات الخاصة بكيفية الاقتراع ووعي بضرورة الحفاظ على الأمانة المتمثلة في الظرف الذي يضعه الناخب داخل الصندوق".

وبخصوص توقعاته حول نسبة المشاركة في الاقتراع، أعرب شرفي عن أمله في أن تكون "قوية"، مشيرا إلى أن "كل المؤشرات الموجودة، وعلى رأسها الاقبال الكبير في فترة المراجعة الاستثنائية للقوائم الانتخابية، إلى جانب المنافسة التي كانت موجودة بين المترشحين خلال الحملة الانتخابية، تشير إلى وجود وعي لدى المواطنين بضرورة اختيار من يمثلهم وبأن نجاح الاقتراع هو الأساس لإخراج البلاد من الأزمة".

وأضاف في هذا الشأن بأن "الجيل الجديد يطمح لأن تكون الجزائر الجديدة في مستوى احترام حقوق وحريات المواطنين".

يذكر أن شرفي استمع خلال معاينته لمركزي الاقتراع بالعاصمة إلى شروحات حول الخطوات المتخذة لإنجاح الاقتراع، كما أعطى توجيهات بخصوص القواعد التي يجب العمل بها فيما يتعلق بالممارسات والبروتوكول الصحي، داعيا المؤطرين في هذا السياق إلى "التحلي بروح المسؤولية وصون الأمانة".

اقرأ من المصدر