خصصت السلطات العمومية غلافا ماليا قدره 4ر2 مليار دج لإتمام أشغال مختلف مرافق المركب الرياضي لوهران الجاري إنجازه تحسبا لألعاب البحر الأبيض المتوسط, التي ستحتضنها المدينة في صيف 2022 , حسبما أعلن عنه اليوم الخميس والي الولاية, سعيد سعيود.

ولدى ترؤسه لقاء تقني خاص بهذا المشروع الكبير بقاعة المحاضرات لملعب كرة القدم التي يتسع ل 000 40 مقعد التابع للمركب, أبرز السيد سعيود أن “كل العقبات المالية التي قدمتها الشركة الصينية أم سي سي المكلفة بتجسيد المشروع تم رفعها مؤخرا من قبل الوزير الأول ووزير المالية, أيمن بن عبد الرحمان”.

وأوضح الوالي أن الغلاف المالي الذي تم تخصيصه من خلال إنشاء صندوق خاص, “سيوجه لتسوية كل عمليات إعادة التقييم التي طالبت بها الشركة الصينية وكذا اعتمادات الدفع”.

وصرح الوالي خلال لقاء صحفي عقب هذا اللقاء : “سوف لن يكون مستقبلا أي مشكل ذي طابع مالي لإتمام مختلف مرافق المركب الرياضي وتبقى فقط عقبات ذات طابع تقني شرعنا في تسويتها”.

وأشار سعيد سعيود الى أن تجسيد المركب الأولمبي الواقع ببلدية بئر الجير (شرق وهران) يعرف تأخرا لذا طلب من الشركة المنجزة إعداد “مخطط استدراكي” سيتم عرضه خلال اللقاء التقني المقبل المقرر الخميس القادم.

وحسب فؤاد عيسى ,المدير المحلي للتجهيزات العمومية , صاحبة المشروع, فان نسبة تقدم الأشغال على مستوى ملعب كرة القدم بلغت 96 بالمائة, أما المرافق الأخرى التابعة للمركب على غرار القاعة المعددة الرياضات والمركز المائي فقط وصلت الأشغال بها 47 بالمائة.

إعداد مخطط استدراكي

نظرا لهذه الوضعية, حث الوالي الشركة الصينية على إعادة تنشيط الورشات وتدعيمها بالعمال مع السماح لها بالاستعانة بالمؤسسات الجزائرية لإنجاز الأشغال “عير المعقدة”, كما أضاف.

ولدى تطرقه للعقبات التقنية التي تطرقت إليها مختلف الأطراف المتدخلة خلال زيارة التفقد للمشروع قبل اللقاء التقني, أعلن السيد سعيود عن “رفع كل العراقيل التي تسببت في تأخر أشغال شبكة الإنارة على مستوى المركب”.



كما أشار إلى انه أعطى تعليمات لمصالح الغابات والفلاحة للشروع في عملية تشجير بالفضاءات المحاذية للمركب الرياضي على مساحة 55 هكتار.

وبخصوص القرية المتوسطية الواقعة غير بعيدا عن المركب الرياضي, أبدى الوالي ارتياحه لتقدم أشغال ورشاتها ملاحظا أن القرية على وشك الانتهاء في انتظار تجهيزها وهي العملية التي أسندت للمديرية المحلية للشباب والرياضة”.

وبدى نفس المسؤول “واثقا” بأنه سيتم تنظيم في “أحسن الظروف ” الطبعة ال 19 لألعاب البحر الأبيض المتوسط بوهران (25 يونيو-5 يوليو 2022).

وقال في هذا الصدد : “وهران ستكون جاهزة لاحتضان هذا الحدث الرياضي وقد تم تنصيب فريق عمل الذي أترأسه للمتابعة اليومية لمختلف ورشات هذا المركب الرياضي”.

وأوضح أن المخطط الاستدراكي الذي سيتم المصادقة عليه الخميس المقبل سيكون إلزامي ولا يقبل أية مراجعة لأجال التسليم لهذا المرفق”.